هدوئك يابحري ..

 

 

وفي وسط هدوء ذلك البحر .. وضجيج الأفكار ..

وحدة التأمل .. فاجئني صوته الهائج ..

وكأنه سمعني أعاتبه على هدوئه ..

سمع رجائي ومناجاتي له ..

شعر بقلب ظمأ من الحنين..

فسقاه بقوة موجه ..

وملئ رأتين كادت أن تختنق ..

فأستنشقت نسيم بارد يحمل شيء من رائحتك ..

كم هي جميلة مواساتك الصامته ..

 

بقلمي المتواضع .. وعدستي المكبره لكل ماهو جميل ..

Advertisements

عناق الأمواج …

 

 

 

عناق الأمواج لتلك الصخور الجامده ..

حنان قطراتها تحضنها بكل تفاصيل جوامدها ..

 تأملات مختلفه بعضها تحمل كل الحب بين نظراتها ومليئه بالأحلام المستقبليه..

وبعضها تحمل كل الهموم بين حناياها لتنثرها بصمت وسط تلك الامواج..

وزوايا قلوبنا اتعبها الشوق .. سكنها الخوف ..

كم نحتاج بأن نكون كتلك الصخور التي تحتضنها امواج البحر كل لحظه ..

 دون غياب وهجر .. كم نحسد تلك الصخور!!

 ليتنا نعيش حياه لايوجد بقاموسها ..غياب ..فراق.. مثل علاقة الامواج بتلك الصخور..

 كل صباح ..تعاتبه على غيابه بمنتصف كل شهر .. لأكتمال القمر !!

 وتغار من انعكاس ضوئه على مياه حبيبها طوال اليل …

وتغار ايضا من بزوغ الشمس من خلفه ..

 ومن الاسماك وهي تسكن اعماقه ..

 وتدمع لحمله تلك البواخر الثقيله ..

 وتحمل شكوى البشر معه ..

وتهدئه عند غضبه ..

تواسيه بصمت ..

كم هي مخلصة تلك الصخور ..

هل لها شبيه يا ترى ؟؟

هل شعرت بحزن البحر مثلما شعرت وانا أقف امامه ..

 

بحجم ذلك البحر نتمنى .. ونحلم ونبني بالأمل أحلامنا ..

وبالحب نحيي تفاصيل قلوب قد تراكم الألم بأعماقها ..

وبالوفاء نرضي خواطرنا ..

ونصنع لأرواحنا قوارب تبحر بكل ود ومحبه ..

 لتحارب عواصف الحياه ..

دقائق أمام البحر نبعت تلك الكلمات لتجري بكل هدوء بين أمواجه  الحزينه في ذلك اليوم ..

بقلمي ..وعدستي 🙂

تكيف بعد الفقد !!

 

دائما ترهقني فكرة التكيف بعد الفقد .. أسأل نفسي دايما لماذا نتكيف على فقدان أحدهم .. بالرغم من أشتياقنا لوجودهم حولنا !!!

وأجد جوابي حينما اتأكد من اننا حقا تكيفنا على الفقد ..

 رغم أماكنهم الخاليه الا اننا نتكيف بالظاهر!!

لكن دواخلنا لم تتكيف بل أشقاها الحنين..

بقلمي …

كراسي الإنتظار ..

 

 

 

 

كم أشفق على كراسي الأنتظار .. عندما تملئها الوحشه ..لشح اللقاء والعناق ..

وترا أنواع العشاق ..

منهم من ملئ أجزائها بدموع الندم  ..

ومنهم من لم يوفي بحبه .. فغادرها بكبرياء ..

ومنهم من لازمها بكل صمت ..انتظارا لحبيب  لم يحضر بعد  ..

كم أنا ممنونه لتحملك كل هذا ..

بقلمي ..

تراتيل قطرات …

 

قطرات تحمل كل الرحمه ..
 قشعريرة تملكت أجسادنا  لعظمت الخالق ..
نسمات تراقص أوشحتنا النديه ..
ملامح ملئها الإبتهاج  ..
 ايادي ضممت لترتل بها أدعيه مختلفه لتنثر مع كل قطره أمنيه…
 نظرات الى السماء نظرات توسل وخشوع ..
 دموع اختلطت بتلك القطرات .. وتفاصيل الإشتياق قد ملئت هدوء النظرات ..

مظلات مسكت لتحمي ملامح تخشى أن تغسل ليظهر ذلك الحزن المختبئ  بملامح الفرح المصطنع  ..

لحظات هطول المطر ..
 تشعر الكثير بالسعاده الربانيه ..
 برسم الإبتسامه المختلطه بكل المشاعر …
 ولا تفّرق تلك الإبتسامه  بين تفاصيل تلك الملامح   ..
 مريض قد أنهكه المرض وينظر من نافذة الغرفة ذات السرير الأبيض والأجهزه المزعجه ويبتسم رغم ألمه ..
طفل قد فقد والديه  ولم يمنعه هذا من اللعب تحت المطر رغم دموعه التي لم تجف بعد ..
أم ارهقها السهر لراحة أبنائها.. قد وقفت تحت قطرات المطر البارده لتغسل آثار السهر على محياها ..
 عاشقان قد عانوا من آلام الفراق فزخات المطر تلك .. تخبرهم بأن القادم أجمل ..
مواعيد التلاقي ملت الإنتظار وأشقاها الحنين ..لتأتي تلك القطرات وتطفئ نار الإشتياق بإحتضان بسيط..
حبيبان جمعهم القدر بصدفة لاتنسى.. بين قطرات الحنين ..
شوارع وأرصفه غسلت بقايا الأنين ..
ستائر رفعت عن تلك النوافذ التي ارهقها الهجران .. لتداعبها قطرات لطالمى تمنت مواساتها..
 أصدقاء قد رفعوا أيديهم الى السماء ليرسلو أمنياتهم سوياً بوقت واحد ووفاء باقً ..
 ضحكات تصاعد صداها الى ذاكرتنا لتمحي كل الأحزان المترسبه ..
كلمات ونظرات قد لامست أعماق قلوبنا بكل دفئ وحنان ..
أزهار قد تفتحت ولمعت فرحاً بقطرات قد حضنت براعمها ………

الأمنيات ملئت زوايا السحب .. فربي أمطرها علينا وقت الإحتياج لها ..
 

وصف يوم ممطر يشبه وصف صورة مزدحمه بمشاعر مختلطه وزحام هادئ  لايفهمها الا من ألتقطها !!!  

…. نظراتي الصامته هي التي كتبت ..
….أحساسي هو الذي سطر  تلك الكلمات ..^_^

ملامح مبلله ..!!

 

 

رؤية السعاده على ملامح من نحب شي يجعلني اتمتم مع زخات المطر .. بأن تدوم تلك السعاده بأعينهم  وملامحهم المبلله ..»»»صديقاتي خاص لكم ..أحبببكم